أبيض و أسود

beauty under the water

سيدةُ فرشاتي وألواني، و حاكمةُ الأمرِ على أرضِ لوحاتي. أرسمُ ما شئتُ بأيِّ لونِ و شكلٍ، أصححُ ما بها من تفاصيلٍ …. و إنْ جفتِ الألوان. سلطانةُ قلمي و صاحبةُ الورق و خليلةُ المعاني. أكتبُ ما شئتُ .. و كيفما أردتُ  … و ما عنيتُ من المفرداتِ، و ألبس كلماتي ماشئتُ من الأثوابٍ، وأزينها بموسيقى من سجعٍ و اطنابٍ

و لكنَ الحياةَ ليست لوحةً نرسمها، و لا كتاباً نخطهُ باليمين، و ليست  من الكرِم لتمنحنا من الألوانِ ما نشاءُ، و لا تسمحُ للقلبِ أن يفتحَ سراديبهُ المقفلةِ منذُ أزمانِ ، و يفرجَ عما به من أسرارِ

و تأتي أيامٌ كما تمضي .. لا نحسُ بها … ليس بها من ألوانٍ .. سوى أبيض و أسود، كما بعضُ البشرِ

و كمْ أحبُ تلكَ الأيامَ و هؤلاء البشر! أحبهم كثيراً .. أحب كيف أنّي أستطيعُ قراءتهم .. و لا أكذبُ فيهم بصري.. أراهم بلا رتوشٍ كأولِ الصبحِ قبلَ بزوغِ الشمسِ و طغيان نورها على الأشياءِ و الأحياِء … فهناك من ليسوا بحاجةٍ لألوانٍ … لتراهم أوضحَ و أصدقَ .. ليسوا بحاجةٍ لألوانِ لتراهم أجمل. تقرأُ الأيامَ، و حكاياتِ الزمانِ في تفاصيلِ وجوهمِ كسجلٍ صفحاتهُ مسجلةٌ في تعاريجِ بشرتهم. تفهمُ فرحهم، و تعذرُ غضباتهم، تستقبلُ حبهم .. أو تستعدُ لغدرهم

هناكَ من لا تضيعُ معهم .. و لا تفقدُ نفسك بينهم في منطقةٍ  ضبابيةٍ ….  كبقايا النارِ، أو غباِر الحريق

 الأبيضُ و الأسودُ ملوك الألوانِ و حكمةَ الزمان و عنوانَ اليومِ ما بين ليلٍ و نهار، حيث لا يناقشكَ أحدٌ في معاني الظلمةِ و النورِ، و لا يجادلك عقلكَ  …ما الفرقُ بين الخطأ و الصواب 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s