هي الدنيا

The Night
و غمزت الحسناء بعينها
و هزت خلخالها
و حمل الاثير عطرها
و كشف عن حسن جيدها
فدارت الرؤوس
و زاغت العيون
و لهثت الأنفاس شوقا لوصالها
فجاشت في النفس
هواها و الشجون
بين آهات المحروم
و جشع المكروم
هي الحسناء التي
ليس من حسنها معصوم
و كل له فيها
مطمع و  نصيب محتوم
هي الدنيا
كشمس نهار
لا بد أن تغيب
و يأتي ليلك
و ليس لك من
ونيس و لا حبيب
و غير نفسك ..
على ليلك ..
ما من رقيب
و تنشد نور  .. و قد
ضاق قلبك من العتم
و تسأل الليل:
أين القمر و النجوم؟
و تفّتح صحفك السود
بذنوب ما كنت عنها تتوب
و صحف بيض بها طيبات
تقشع الغيم
و تنير الوجود
و يتمطى ليلك طويلا
لولا وميض الشهب
و يبزغ خيط الفجر
و تأنس بالنور
و تنسي الوحشة و الظلام
و لا تذكر سوى النعاس
و يختم اذنيك شوقك للنوم
 و يصمها عن  …
صوت المنادي للصلاة
و قد عاد طيف الحسناء
يدعوك لوصالها.

3 comments

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s