قصة لوحة (1)

on

وقفتُ أمام َاللوحةِ البيضاءِ التي نادتني أن أنقذها من الوحدةِ الكئيبةِ حيثُ تلاشى وجودها بجانبِ حائطِ الغرفةِ الأبيض. أمسكتُ  بيدي الفرشاةَ و ليس لديّ شيءٌ أريدُ أن أرسمه، تاهت عينايّ من الذهابِ و الإيابِ بين زوايا اللوحةِ الأربع. ألقيتُ الفرشاة َبجانبِ علبِ الألوانِ، و أدرتُ ظهري للوحةِ، و لكنَ صوتاً ساخراً من خلفي أجبرني على العودةِ للغرفةِ ثانيةً: كنتُ أظن أنّي وحدي من يعاني من الفراغِ، وحدي من يملؤهُ فضاءٌ .كالسحبِ البيضاءِ … هي ظلالٌ تحجبُ زرقةَ السماءِ بلا مطر

ليسَ بالغرفةِ غيري أنا و هي  ….. وقد تحدتني أن أعودَ، و أرسم َعليها ما لست أدري، و ليس بخاطري فكرةٌ أو صورة. رسمتُ شجراً و ورداً و بحيرةً صغيرةً بها بطةٌ تسبحُ مع صغارها الصفرُ، و قد تماوجَ سطحُ البحيرةِ حولهنَ بدوائرٍ صغيرةٍ … تكبرَُ كلما سارعن بالتجديفِ للحاقِ بأمهنَ كأنهنَ زهرُ البابونجِ الراقصِ على أنغامِ نسيم ِالربيع. ابتعدت عن اللوحةِ، و أسندتُ ظهري للحائطِ لأرى الصورةَ من بعيدٍ، و أتاكدَ من .الأبعاد ِو الظلال …… و فجأة بدأتُ بالضحكِ لأني تذكرتُ أني قد رسمتُ هذه اللوحةَ من قبل

ليسَ لديكِ من جديدٍ، و قد نضبَ منكِ المعين، قالت اللوحةُ بلهجتها الساخرة ِثانيةً. و إن يكن -قلت في نفسي- سأصححُ قليلاً في انعكاسِ البطاتِ الصغارِو من ظلالِ الماءِ، و سأذهبُ للنوم. وضعتُ اللوحةَ على الأرضِ،  و قد تعبتُ من الوقوفِ أمامها للساعتينِ الماضيتين كأني اردتُ أن أقولَ لها .. حانَ وقتُ النوم…. و لكنْ حينَ حملتُ علبة َالألوانِ من على الطاولةِ لأضعها بجانبِ اللوحةِ على الأرض، و كنتُ قد نسيتُ أن أحكمَ اغلاقِ العلبَ، فانسكبتْ الألوانُ على اللوحةِ التي لا زالتْ رطبة . لم أغضبْ ..  بلْ على العكسِ من ذلك ….. وجدتُ فيها انسياباتٍ كأنها لغةٌ جديدةٌ و أحسستُ بأني أفهمها و أحبها، و قد بدأتْ معانيها تلامسُ قلبي. بدأت أسكبُ الألوانَ على اللوحةِ بدونِ فرشاةٍ، و حملتُ اللوحةَ كالطفلِ الصغيرِ .الذي تهدهدهُ أمهُ قبلَ النومِ.  بدأتْ الألوانُ تتمايل على جسدِ اللوحةِ فاختفتْ البحيرةُ والبطةُ و صغارها، و تلاشتْ الغابةُ بكلِ شجرها و وردها

توقفتُ قليلاً و قد أدركتُ أني لمْ أرسم هذه اللوحةَ  الجديدةَ،ْ بلْ الألوانِ قدْ خرجت عن السيطرةِ و خالفتْ نظامَ الرسمِ. لم أقبلْ … و لن أسمحَ لها بالتعدي على سيطرتي و سلطاني على فكري و فرشي و ألواني. أمسكتُ الفرشاةَ النظيفةَ التي لم تلطخها الألوانَ بعد- و لست أدري أغاضبةٌ أم متعبةٌ … أم هو ما كان ينقصُ اللوحةَ- و بدأتُ  أدوُربالفرشاةِ في نصفِ اللوحةِ برسمِ دوائرٍ و مداراتٍ كتلكَ التي كانت في رأسي الذي أثقلهُ النومُ .و أتعبهُ الهيامُ في عالمِ الفِكَر. تركتُ الغرفةَ..  و تركتُ اللوحةَ مثقلة بالألوانِ … ولا أظنها ستشكو من الفراغ ِبعدَ الآن

2 Comments اضافة لك

  1. ابو كرم ابو شاويش كتب:

    السيريالية..تعكس ما يدور في نفس المشاهد..انها العالمية في الفن التشيكلي..مبدعة دوما

  2. رياض وادي كتب:

    كثير من الافكار لايمكن تحقيقها …وتبدا الدوران في دوامة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s