الطاحونة

Trkish coffee1

و مع  كلِ واحدٍ منهم لهُ حكاية. فقد طابَ فنجانُ القهوةِ مع صحبةِ الأحبةِ  و أنسهم، و ذاقَ مرارتهُ مع بعضٍ منهم … حين قلبته ُالأيامُ على نارٍ هادئةٍ…. لتحمصَ كلَ ما في عقلهِ من الفكرِ و المشاغل. و اليومُ و قد رحلوا جميعاً .. كلٌ الى غايتهِ و طريقهِ، و بقيَّ وحدهُ مع فنجانِ القهوةِ الذي أحضرتهُ الصبيةُ الحسناءُ القادمةُ من أقصى الشرقِ .. بإبتسامةٍ عريضةٍ و أمنياتٍ بأن يستمتعَ بمذاقِ القهوةِ الكولمبية. أمسكَ فنجانهُ، و ارتشفَ منه رشفةً ..  أحسَ معها بصدى عاصفةٍ أهاجت ما هدأَ من شجونهِ لزمنٍ بعيدٍ … حينَ دخلَ زوجان في مقتبلِ العمرِ الى المقهى. كلُ ما في ملامحهما عربي و لسانُ حالهما ينطقُ  .. بأنهما جديدان على المكانِ .. غريبان على الوقتِ  الزمان

و أخيراً فنجانُ قهوةٍ على رواق.. و استطردت الزوجةُ قائلةً: ذهبوا للمدرسةِ .. جميعاً الحمد لله. ردَ الزوج: الشهر الماضي كان كالحلمِ  المزعج … لا أصدقُ أني قد أفقت .. و أكملَ: الحمدُ لله كلِ الأوراقِ الحكوميةِ قد اكتملت ….. خلينا ترتب أمورنا الآن، و نشوف ايش لازم للبيت.. أرادت الزوجةُ أن تتكلم، و لكنه رفعَ سبابتهُ الناهرةِ .. و خدي بالك أنا ما بأشتغل و ما في راتب شهري … و هادي تحويشة العمر. هزت رأسها موافقة . و توقفْ الحوارُ حينَ أتت النادلةُ الحسناء تسألهم عن قهوتهمِ المفضلة

ملأتْ فوضى الفراغِ المشحونِ بالشجونِ رأسهُ، و أثقلتْ أنفاسهُ. استعادَ حواراتٍ و أحاديثَ مشابهةً لما سمعَ من الزوجين … من زمنٍ بعيدٍ. أحسَ بالذكرياتِ تقفزُ كلُ واحدةٍ خلفَ الآخرى كموجِ البحرِ… أيهمُ أسرع لتصفعَ منهُ الوعي، و توقظُ فيه الألمُ و الحنين. امتدتْ يدهُ تبحثُ عن فنجانِ القهوةِ، لعلهُ ينسيهِ تلكَ الذكرياتِ، أو تنقذهُ من العاصفةِ … ولكنهُ لم يفعلْ.. فهو فنجانُ قهوةٍ، و ليس كأساً من الخمرِ

أحسَ بمرارةِ القهوة .. و غادرَ المكانَ، و لكنهُ أدارَ وجهُ ليلقِ التحيةَ على الزوجين مشغوليين بكتابة قائمة  تبدو طويلةً … و لم ينتبها له. نظرَ اليهما … و حدثَ نفسهُ باشفاقٍ …. نحنُ السابقون و أنتم اللاحقون…. أنتم القادمون الجدد و نحن القادمون الأوائل .. و كلنا غرباء و كلنا ألغازُ مبهمةٍ و مسائل

 الغربةُ أم القهوةُ .. التي تركت تلكَ المرارةُ على طرفِ لسانهِ….  آه الغربة ….التي تطحنُ كل ما فيكَ من معالمٍ و مشاعر … سواءَ كنتَ .. راضٍ .. أم كاره …. تلكَ ضريبةُ البقاءِ و النجاةِ. و تبقى  أنتَ .. أيها الغريبُ .. كالنكهةِ المضافةِ لفنجانِ القهوة … فرقٌ صغيرٌ ليطيبَ المذاقُ … لتحسَ أنَ القهوةَ مميزةٌ و أنها مختلفةٌ عن غيرها …..  فقط في ….من يصحبكَ و أنت تتناولها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s