بيت الياسمين

backyard

حملَها أبوها على كتفيهِ هارباً من الموتِ الذي لفَ كلَ الذين كانوا بالأمسِ أحياءً، لم يبقَ من بيتِ العائلةِ الكبير ِسوى زوجته و طفلته نجيبة، التي حملت بين ذراعيها شتلةَ الياسمينِ الصغيرةِ، و لمْ ترضَ أن تغادرَ البيتَ إلا و هديةَ جدتها معها. نجيبةُ ذاتُ السنواتِ السبع ِالطفلةُ الجميلةُ الذكيةُ، و كما قالوا لها : لكِ من إسمكِ نصيبٌ كما لأبيها نجيب. أحبتْ الحقلَ و الزرعَ، و ترعرعت قربَ الوادي و النبع، رغم أن أبيها لم يعزقْ يوماً أرضاً، ولم يزرعْ شجرةً، و لمْ يحصدْ زرعاً، فهو نجيبُ العلمِ ،و صاحبُ الكتابِ، و حافظُ القرآنِ و قارئ القريةِ في المأتمِ و القرآنِ

رحلَ نجيبٌ تطاردهُ الكوابيسَ و الأشباحَ، و وصلَ الى غزةَ، و أقامَ مع المهاجرين في خيامٍ بلا أبوابٍ، إمتلات بأطفالٍ و نساءٍ و شبابٍ. كستْ الوجوهُ الحسرةَ و غمرتها الذلة، و كان نجيبٌ أولَ من وجدَ عملاً، و إشترى بيتا ًعلى شاطئِ غزةَ الجميلِ، و أولُ شيءٍ فعلته العائلةُ هو تنفيذُ وصيةِ الجدةِ، كما أصرتْ نجيبةُ، ألا و هو زرعُ شتلةُ الياسمين

نجيبةُ بنتُ العزِ، هكذا سميتْ في مدرسةِ المهاجرين التابعةِ لوكالةِ غوثِ اللاجئين، تفوقتْ نجبية ُعلى أقرانها و على أخويها الذكورِ من بعدها. ما إن أنهتْ دراستها في معهدِ المعلماتِ في رام الله، حتى رحلَ نجيبُ الأبُ ، و تركَ الحملَ الثقيلَ على كاهلِ الصبيةِ الجميلةِ التي لم يبقَ شابٌ إلا و طلبَ يدها للزواج. قرارها شجاعٌ و صعبُ .. أن تكمل الطريق مع أخويها أولاً. ما إن تَخَرّج الأخُ الأكبرُ أتته فرصةٌ ذهبيةٌ للعملِ في الكويت، و بوعدٍ منه أنْ يعودَ، و أنْ يعوضَ نجيبةَ ما فات. إنتظرَ إبنُ خالتها الطبيبُ الذي يعملُ في الكويت أيضاً أن يجتمعَ شملهما بعدَ طولِ إنتظارٍ، و لكنَ الأمَ مرضت مرضاً غامضاً- قالوا أنه نفسُ مرضُ الأبِ الذي لم يعرفوا تشخيصهُ بعد- منعَ نجيبةَ من تركِ والدتها و أخيها الذي كانت أمامهُ إمتحاناتُ الثانويةِ العامة. إشتدَ مرضُ الأمِ و أصيبتْ بالشللِ، و غادرَُ الأخ الأصغر الي مصرَ للدراسةِ، بقيتْ نجيبةُ وحيدةٌ معْ أمٍ مريضةٍ و قعيدة، تصحو تصلي الفجرَ، و تتنفسُ الصبحَ المغمسَ برائحةِ الياسمينِ التي تعطرُ المكانَ و يحملها الريحُ عبيرها لكلِ البيوتِ و الجيران

من لا يعرفُ الحسنَ الظاهرَ.. من لا يعرفُ الحياءَ الطاهرَ… لا يعرفُ نجيبة.  ليس هناكَ منْ لا يحبُ نجيبة … ليسَ هناك منْ لا يحترمُ نجيبة. أتتْ حربُ الخليجِ، فرحلَ الأخُ الأكبرُ الى بلادِ العمِ سام، و حصلَ على منحةٍ لأخيهِ الأصغر ليكملَ دراستهُ في أرقى الجامعاتِ. لم يطاوعُها قلبَها أنْ تعترضَ على فرصةٍ لن تعوضَ لكليهما، و لكن بشرطٍ قالت: أنَ تعودا سريعاً و معاً. و أيهما أسرعُ  …القدرُ أم الأمل!. رحلتْ الأمُ، و قد تمَ تشخيصُ مرضَها بإرتفاع ضغط الدمِ، و همسَُ الطبيب في أذنها: إحذري يا نجيبةَ فوالديكِ توفيا بنفسِ المرضِ، و إحتمالٌ كبيرٌ أن تصابي به. بلغتْ نجيبةُ الخامسةَ و الأربعين. ولتْ ملامحُ الشبابِ، و بدأتْ الأيامُ تكتبُ القصصَ، و ترسمُ الصورَ على وجههِا. إمتلاتْ حديقةُ البيتِ بالوردِ، و غطتْ شجرةُ الياسمينِ كلَ الجدرانِ، و أنجبتْ كلُ صاحباتِها البناتَ و الأولادَ، و إشترتْ لهمُ الهدايا ، و حضرتْ حفلاتِ زفافِ بناتِ و أولادِ كلِ الجيران، و رقصتْ و غنّتْ مع كلِ فرحانٍ، و ظلتْ تنتظرُ أنْ يزورها الفرحَ، و أنْ يأتي الأخوةُ، الذين تزوجوا و أنجبوا، و حَسُنَّتْ في عيونهِم أوطانٌ ليستْ لهم أوطان

كانَ الفصلُ ربيعاً، و الأخوةُ سيأتون، و الصبيةُ الصغارِ سيأتون، يملؤنَ المكانَ بالفرحِ، ستسمعُ صوتاً غيرَ صوتِ موجِ البحرِ و زقزقةِ العصافيرِ و السمانِ، و طنينِ النحلِ الذي ما إنفككَ يغازلُ الياسمينَ.  حملتْ فنجاناً من الشاي ،و جلستْ على كرسي منَ الخيرزانِ، لمْ يغادرْ مكانَه منذُ أنْ تركَه نجيبُ الأبُ آخرَ مرةٍ. و ها هو يومُ الجمعةِ، أحستْ بفرحٍ يملأُ قلبها، لبستْ أجملَ ثيابِها، و تزينتْ بكلِ ما لديها من حُليٍ أهداها إياها أبوها و أخويها. إعتادتْ نجيبةُ أنْ تصنعِ حلوى الأرزِ بالحليبِ لإبنِ الجيرانِ الصغيرِ أحمد صباحَ كلِ يومِ جمعةٍ، و لكنِ الحلوى لمْ تأتِ … و بكى أحمدٌ بكاءً شديداً، و لكنَ الأمَ رفضت أن تسالَ .. لِمَ لمْ تأتِ الحلوى؟ تسللَ الصغيرُ الى بيتِ جارتهِ المحبوبة، و أخذَ يقرعُ البابَ بيديهِ الصغيريتن، و لمْ يجبهُ أحدٌ، فتناولَ حجراً، و بدَأ يقرعُ البابَ بشدةٍ، فإنتبهَ الجيرانُ، و لمْ تفتحْ نجيبةُ الباَب، أصابَ الخوفُ الجميعَ فقرروا كسرَ البابَ. كانتْ نجيبةُ جالسةً، و عينيها إلى السماءِ، و على وجهِها إبتسامةٌ عريضةٌ. تلبسُ ثوبَها الأبيضَ و شاشتُها البيضاءُ المطرزةُ بزهورِ الياسمين. لم يستطعْ أيُّ أحدٍ أن يذرفَ دمعةً، فقدْ قطعَ صوتُ آذانَ الجمعةِ الأولِ السكون . غصَ المكانُ بالجيرانِ، و صلى عليها كلُ صغيرٍ و كبيرٍ في كلِ مكانٍ خطتْ فيهِ نجيبةُ خطوةً و لو مرةَ . أتى الأخوةُ بعدَ إسبوعٍ لوداعِ ما بقيَ لهم في ذلكَ البيتِ الذي صمتْ فيه كلُ شيئٍ. باعَ الأخوةُ البيتَ الذي سوّي بالأرضِ بعدَ إسبوعٍ واحدٍ، ليبدأَ بناءُ عمارةً ضخمةً غاليةَ الثمنِ. و إنْ رحلَ عطرُ الياسمين، و إن إختفى البيتُ، فهي باقيةٌ في قلوبِ كلِ من عرفَ معنى المحبةِ و الصدقِ و الحياءِ .. و كلِ منْ تذوقَ الجمالَ و ألمَ الأنتظارِ

2 comments

  1. سيدتي.. لقد نجحت في ادخال حب الياسمين و زهر نجية الفلسطينية الذهبية في عقولنا و قلوبنا و ارواحنا…….الأخت ذكرت في القرأن الكريم..هاهي بعون الله تنجح أخت الطفل موسي علية السلام في إرجاعة الي حضن أمة لتقر عين امة. …من لم يعرف حب الأخت فقد فقد الكثير…تضحي نجية و تضحي بلا مقابل..عطاء الصدق الامحدود…فهل لنجية أن تنسي نفسها أم هو القدر… ذرفنا الدموع علي الملكة نجية التي تستحق عرش الأمومة و الأسرة …فمثل نجية تحمل علي الرأس و في القلب..افيقوا يا معاشر الأخوة فهناك آلاف بل ملايين من نجية بينكم…سيدتي أبدعت و الرسالة وصلت..احترامي و تقديري لك يا”بنت القدس” الرائعة دوما ..حفظك المولي لاسرتك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s