واو المعية

قوقعة 1

و معكَ يشرقُ نورُ الصباحِ
ومعكَ يغفو القمرُ حينَ تنامُ
و تمطرُ مع غضباتكِ
المزنُ خوفاً
و معْ رضاكَ يزهرُ الروضُ
بغيرِ الربيعِ
و يراكَ القومُ بعيونهم
و أنّي أراكَ بعينِ قلبي
فَعَلِقْتُ في مداركَ
و نسيتُ كلَ الكواكبِ و النجوم
سألوني عنْ اسمي
و منْ أكونْ
قلتُ : معهُ هويتي
و أسكنُ حيثُ يكون
و أصبحُ أنا هو
و هو أنا …
هو السماءُ و أنا النور
ضالتي التي نشدتها
و معها سكنتْ النفسُ
بلا تيهٍ
و لا أحلامٍ و لا غرور
معه .. عرفتُ منْ أنا
و إلى أينَ أسير
و لستُ لهوى بشرٍ
و لا سلطانٍ أسير

 

2 comments

  1. الله الله الله ..كل كلمة تشعرني بأنني أمام أسطورة من الذكاء النوعي ..الكلمات من أروع اروع ما يكون…لك و لكل اسرتك الاحترام و التقدير..أبو كرم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s