أحباب

Beach Palms

وضعتْ يدها النحيلةِ المرتجفةِ في يدهِ ، التي إحتضنها في حنانٍ،و جلسا ينتظران مغيبَ الشمسِ كعادتهما كلَ يومٍ. صوتُ موجُ البحرِ الهاديء ، و سحرُ الألوانِ كانا يستدعيان منَ الأعماقِ ذكرياتِ عمرٍ طويلٍ أمضياه معاً. قالتْ له: أ أقولُ لكَ سراً. هزَ رأسهِ و سكنتْ شفتيهِ بسمةٌ،و برقتْ عيناهُ شهباً حلقتْ في سماءِ الفضولِ، قالَ : أكيد .. تفضلي.. و أسهبَ: الله يسترْ. قالت: لطالما أحسستُ أني كتلكَ الجزيرةِ البعيدةِ ،و أنكَ ذلكَُ البحر الأزرقُ الهاديء حيناً الغاضبُ حيناً آخر .. و لكني لمْ أشكُ يوماً .. أننا سنبقى معاً.. أحبةً نجاورُ بعضنا العمرَ كلهُ،و نلتقي دوماً مع نهاية كل يومٍ ،نغسل قلوبنَا من كل خلافٍ بألوانِ الغسقِ، ونكتب الأمنياتِ على وجهِ نجوم ِ السماءِ ،و نعلمُ أن الله يسمعنا و يرانا، أتدري لم أضعْ يوماً رأسي على وسادتي إلا و قلبي يسألُ الله أن نبقي العمرَ كلهَ أحباب.

قالَ لها: كانَ لديكِ الوقتَ لتحلمي و تتمني، و كنتُ مشغولَ البالِ و الفكرِ، و حياةٌ كريمةٌ تمنيتها لكَ كانتْ كلَ همي. كنتُ كالغريقِ يصارعُ موجَ البحرِ كلُ همهِ الوصولُ للشاطيء و النجاة، و ما أنْ ينتهِ اليومُ ،و يعانُق اليابسةَ يغفو متعباً ،و لكن قلبَه فرحٌ و راضي أنه وصلَ برَ الأمان. كنتُ أحياناً أحسُ بلهفتكِ و خوفكِ علىَّ و إحتضانِك لقلبي و همي، فيزولُ تعبي و نصبي، و أحياناً أخرى كنتِ تدفعيني إلى البحرِ ثانيةً و ترغميني على السباحة ِ، وقدْ نفذَ العزمُ مني.

تدحرجْ الدمعُ من عينيها و قالتْ: لم تكنْ يوماً تشتكي، و أنْ كنتُ أحسُ بغضبكِ الذي لمْ أكنْ أفهمهُ.. مدَ يديه يمسحُ وجنتيها اللتين تعرجتا ،و يظنُ أنهما يداهُ اللتان ملأتهما التجاعيدَ و قالْ:صبرتِ عليَّ ساعاتِ الغضبِ و التعب، و إحتملتْ قسوةَ العيشِ معي السنين، و أحسنتِ تربيةَ البناتِ و البنين، و كنتِ علي بيتى خيرَ حافظٍ و أمين. لمْ أكنْ أتمنى أكثَر منْ مساءً أمضيهِ معكِ أراقبُ البحرَ من بعيدٍ،  هو  هذا اليومُ ،و أتذكرُ كمْ كنتُ قوياً و فتياً.. أراقبه اليومَ بلا ندم ٍو لا ألمٍ ُ.. و أحمدُ اللهَ أخذتُ من بحر ِ الحياةِ نصيبي فقط .. لا أكثر.  تبسمتْ و قالتُْ:  الحمد لله أحبابٌ معاًَ بقينا..كلُ الوقتِ لدينا .. نتذكرُ الماضي ،و كمْ ضحكنا و كمْ بكينا . صمتَ الكلامُ ..  و بردَ الهواءُ .. فإلتفا بذراعيهما .. و ودعا البحرَ .. و مضيا.

5 comments

  1. في كل مرة نكتشف اننا امام نهر من العبقرية و وبحر من الخيال الجامح و محيط بعمق التفكيرالخصب المتجدد و هذا ليس بغريب عن “بنت القدس”!
    رعاك الله و حمك انت و احبابك و محبي الخير و السلام في العالم.

  2. دوما نحن امام نهر متدفق من العبقرية المميزة و بحر من الخيال الرحب و ذكاء بعمق المحيط !!
    التحية كل التحية “لبنت القدس” و كتاباتها الرائعة و نرجو المزيد يا دكتورة.
    حيدر ابو شاويش “أبوكرم”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s