شمس

 sunset
وحيدةٌ
و لكنها نورُ الأرضِ و السماءِ
وحيدةٌ و لكنها الدفءُ
و  الحرُ و الجدبُ
و حيدةٌ و فيها كلُ الحياةِ
هي الحسنُ و الفرحُ و الحزنُ
ألا رأيتها ساعةَ الشفقِ
 تغتسلُ بالألوانِ
على صفحةِ الماءِ
و تكتحلُ بظلمةِ الليلِ
و ترحلُ في صمتٍ
الى غيرِ أرضٍ
و غيرِ سماءِ
ألا أحسستَ بغضبِها و قسوتِها
ساعةَ صيفٍ
على الرمضاءِ
ألا سألتَ عن شوقِ
من شلَّ البردُ أطرافَهم
و هي  لهمُ الحضنُ
و الدفءُ و الرداءُ
وحيدة ٌ…
لأن خالقَها فردٌ صمدُ
أرادها آيةً و عبرةً
و أياتهُ في الخلقِ لا تعدُ
و خلقَ الكائناتِ أزواجا
فجمالُ الطير ِأنها تحلقُ أسرابا
و الكائناتُ غيركَ
تتآلفُ جماعاتٍ و زرافاتِ
 نادراً ما تعيشُ فرادى
و تظنُ أنكَ شمسٌ
تستطيعُ العيشَ وحيدا
يا ابنَ آدمَ
كلُ يومٍ يمضي
و أنت في سربِكَ آمنٌ
هديةً من الرحمنِ و عيدا
فعشه و كنْ بالحمدِ سعيدا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s