ذاكرة

شجرة الزيتون
أقسمتُ أن لا أحبهمُ أكثر
فإذ بي أذكرهُم أكثرَ و أكثر
و سوى شوقي لرؤياهٍم
لا شىء أتذكر
اقفلتُ ذاكرتي
عن جفاهم
و عن قساوةِ قلوبهم
 و لكن حبهَم في قلبي
كشجرِ زيتونٍ معمر
كلما حاولتُ قلعَه
غاصتْ يداي
و إمتزجتْ مع جذورهِ
و إلتفتْ مع أغصانهِ
و أدركُ أني أعانقهُ
أكثرَ و أكثرْ
أ …لأن قلبي
ينسي ذاكرتَهُ و يغفرُ؟
أم لأنَ شاشةَ الأفقِ
لا تستقبلُ سوى صورهَم
و ضحكاتَهم ..؟
بلْ …. هو قلبي
 المشاكسُ ….
الذي لم يغلبهُ الزمانُ يوماً
عندَ حبِهم
مسكينٌ و بائسْ
و يصرُ على
الودِ ..  و العهدِ منفرداً
يعزفُ ألحانَه لموجِ بحرٍ
عالٍ .. هائجٍ .. ثائر
يدعي أنه .. أتى
يملؤهُ الشوقُ للشاطيء
غمرهَ بشوقِ الملهوفِ
الذي نَسيّ الكلامَ و الحروفَ
أغرقَهُ بالماءِ
ثمَ إنحسرَ سريعاً
بعدَ أن ألغى منهُ
كثيراً من الملامح.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s